العرض العالمي الأول لسيارة لكزس الكهربائية الجديدة لكزس LF-Z

38


أعلنت لكزس عن رؤيتها المستقبلية في عالم السيارات الكهربائية وذلك من خلال عرضها لسيارتها الكهربائية الاختبارية LF-Z في 30 مارس في اليابان وذلك من أجل التعريف من جديد بمفهوم لكزس “سعي للكمال لا يعرف الكلل” وعالم مستمر من الابتكار مع دعم كبير من المشترين في جميع أنحاء العالم. لقد استطاعت لكزس أن تنمو وتتطور لتكون جزء من نمط الحياة الفاخر، وقدمت لكزس من خلال مسيرتها الطويلة تجربة مذهلة من المنتجات التي تتميز بأفضل وأحدث التكنولوجيات التي عرفتها صناعة السيارات الفاخرة في العالم وتواصل لكزس تطورها بسرعة مع دراسة متأنية لتتناسب مع الاحتياجات المتغيرة للعملاء حول العالم مع حرصها الشديد على أن تكون علامة تجارية فاخرة تتجاوز كل التوقعات.
واليوم عرضت لكزس لأول مرة السيارة الكهربائية الجديدة “LF-Z وهو تصور BEV الذي يتضمن أداء القي٠ادة، والتصميم، والتكنولوجيات المستقبلية والتي من المتوقع أن تكون جاهزة للبيع بحلول عام 2025.
تتميز لكزس LF-Z بتوازن ديناميكي مثالي تم تحقيقه من خلال وضع البطارية والمحركات الكهربائية على النحو الأمثل، بالإضافة إلى تقنية جديدة للتحكم بقوة القيادة ذات العجلات الأربع المعروفة باسم “DIRECT4” التي تولد أداءً فائقاً ومرناً للغاية أثناء القيادة، وتخطط لكزس في المستقبل القريب لدمج التقنيات ووظائف المعلومات والترفيه المتقدمة التي تمتلكها من أجل إثراء تجربة تنقل عملائها.
وبحلول عام 2025، تخطط لكزس لتقديم 20 طرازاً جديداً أو محسناً، بما في ذلك أكثر من 10 طرازات مكهربة مثل BEVs وكذلك سيارات الهايبرد HEVs، بما يتماشى مع احتياجات كل بلد ومنطقة حول العالم بناءً على مفهوم تقديم المنتجات المناسبة في المكان المناسب وفي الوقت المناسب. وتهدف لكزس إلى تقديم الفئة الكهربائية لجميع طرازاتها بحلول عام 2025، حيث أن التوقعات تشير الى أن نسبة مبيعات السيارات الكهربائية في سنة 2050 ستتجاوز مبيعات السيارات التي تعمل على البنزين، لذلك تعمل لكزس منذ سنوات طويلة على المحافظة على البيئة والإقلال من الانبعاثات الكربونية الضارة من تصنيع المواد وقطع الغيار والسيارات، إلى الخدمات اللوجستية، وحتى وإعادة تدوير السيارات القديمة. ومن المقر أن يتم في 2024 افتتاح مركزاً جديداً للكزس مخصص لأعمال التطوير والتصميم من أجل إنشاء الجيل القادم من السيارات ضمن بيئة تكنولوجية متطورة جداً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.