“تحدي الأثر” فعالية لكبار السن على مستوى المملكة، وتستهدف الشباب

38

تنطلق الأربعاء لمدة 15 يومًا

تنظم جمعية أصدقاء مرضى الشيخوخه بجدة بالتعاون مع مؤسسة المنطقة الفريدة للفعاليات الترفيهية فعالية تطوعية بعنوان ⁧‫#تحدي_الأثر،‬⁩‬ على مدى 15 يومًا من التشويق والمتعة مقسمة إلى ثلاث مراحل ، ابتداءً من يوم غدٍ الأربعاء 1-7-2020 ، عبر حسابات منصة منطقة التحدي في تويتر والإنستغرام ‪@_challengezone

وصرح رئيس المركز الإعلامي للفعالية منال الجفري :”بأن فعالية تحدي الأثر تهدف إلى تسليط الضوء على فئة كبار السن بأنها فئة مازالت قادرة على مواصلة العطاء و الإنتاجية.

و هذه الفعالية هي لفئة كبار السن الذين يعيشون في منازلهم‬. وسيحصل المشارك في هذه الفعالية على شهادة تطوع معتمدة رسمياً -وهو في منزله- بثلاثين ساعة على الأقل.

وتضيف منال :”هذا هو التحدي الأول ضمن سلسلة #تحدي_الأثر ، وتم اختيار هذه المحور تحديداً في أول السلسلة لتفعيل طاقات الشباب و رفع مستوى الوعي بفئة كبار السن الغالية على قلوبنا جميعا- على أنها غنية بالإمكانات و المواهب و الخبرات و التجارب الكبيرة، التي بالإمكان استثمارها بالطريقة المثلى التي ستنعكس بشكل إيجابي على نفسيتهم وصحتهم أولاً، و نجتاز جميعاً أزمة كورونا بأحسن حال، و ثانياً؛ حتى يمتد و يستمر دورهم الفعال في المجتمع.

هذا وسيشارك في الفعالية 8 جمعيات أهلية متخصصة في خدمة كبار السن من مختلف مناطق المملكة وبعض الجهات الأخرى ، وهي مجلس شؤون الأسرة، و الجمعية السعودية لمساندة كبار السن “وقار”، وجمعية التآخي لرعاية المسنين بمحافظة الرس ، و الجمعية الخيرية لإكرام المسنين بالباحة (إكرام) ، و جمعية دار السعادة الخيرية ، وجمعية قيمنا لتنمية المجتمع بالمدينة المنورة ، جمعية رحماء لرعاية المسنين بالاحساء ، جمعية واحة الوفاء لمساندة كبار السن ، وجمعية سفراء التطوع احسان ، و كذلك مركز سكون النفس للإرشاد الأسري النفسي ، و إدارة العمل التطوعي بجامعة الملك عبدالعزيز ، و فريق جدة تتنفس مبادرة التشجير ، ومكتب بيان زهران للمحاماة ، والرابطة السعودية للأخصائيين النفسيين ، مرصد الخبراء الخليجيين ، و فريق عيون هجر الإعلامي التطوعي.

واختتمت منال حديثها بقولها :” والجدير بالذكر بأن صاحب فكرة مبادرة (تحدي الأثر) هي مالكة مؤسسة المنطقة الفريدة للفعاليات الدكتورة “وزيرة باوزير” ضمن جهود المؤسسة و دورها في تحقيق رؤية المملكة و مجاراةً لجهود مملكتنا ووزارة الصحة في عودة الحياة إلى مسارها الطبيعي و بحذر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.