توصيات تختتم فعاليات وأعمال ملتقى السلامة المرورية الخامس بحضور 5 ألاف زائر

108

الدمام – عين الإعلام

أعلن المدير التنفيذي للجمعية السعودية للسلامة المرورية ( سلامة ) احمد الغامدي التوصيات الختامية الملتقى والمعرض الدولي الخامس للسلامة المرورية الذي تنظمه الجمعية وجامعة الامام عبدالرحمن بن فيصل وأرامكو السعودية ولجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية ، وزارة التعليم ، وزارة النقل ، وادارة المرور ، وأمانة المنطقة الشرقية ، الأمانة العامة للجنة الوزارية للسلامة المرورية ، المركز الوطني لسلامة الطرق .

وقد كان عنوان الملتقى ” ابتكارات ومبادرات السلامة المرورية لبيئة مجتمعية آمنة ومستدامة ” في الفترة من 16 إلى 18 جمادى الآخر 1441 هــ الموافق 10 إلى 12 فبراير 2020 م، بمدينة الدمام.وعددًا من الجهات والقطاعات .

واشار الغامدي ان الملتقى استقبل ما يقارب ٥٠٠٠ ( خمسة آلاف ) زائر خلال أيامه الثلاث وقد شملت محاور الملتقى المواضيع التالية:

1-  نحو الرؤية صفر لوفيات الحوادث والاصابات البليغة.

2- النقل الذكي المستدام وتأثيره على وفيات واصابات الحوادث المرورية.

3- إدارة السلامة المرورية.

4- مبادرات السلامة المرورية.

5- تطور أنظمة وتكنولوجيا السلامة المرورية على الطرق.

6- مبدارات التدريب الاكاديمي والخاص بالتوعية والسلامة المرورية.

وذكر الغامدي انه بناءً على ما ذكر في محاضرات الملتقى وحلقات النقاش وورش العمل ومداخلات الحضور، تم تقديم العديد من التوصيات نوجزها في النقاط التالية:

التوصيات المتعلقة بالجانب الإداري والتنظيمي

1- عقد الملتقى بشكل سنوي وكل مرة في إحدى المناطق الرئيسية في المملكة لنشر وتعزيز ثقافة السلامة المرورية.

2- إنشاء جهة بحثية مستقلة لتوحيد جهود القطاعات المختلفة في مجال السلامة المرورية للحد من التشتت والإزدواجية وتحقيق المزيد من التكامل بين هذه القطاعات وتكون هذه الجهة تابعة لجهة عليا للتنسيق بينها.

3- عمل شراكة مع دوائر المحاكم المرورية لتوضيح وتحديد الشق الجنائي في المخالفات والحوادث المرورية

4- توفير و تطوير أماكن انتظار السيارات في المناطق الحضرية والمحاور الرئيسية “Park & Rideلتشجيع الموظفين على استخدام النقل المشترك والنقل العام لتحسين الحركة المرورية وسلامة وصيانة الطرق وكذلك الحد من الانبعاثات الكربونية.

التوصيات المتعلقة بجانب الضبط المروري

1- وضع معايير وإشتراطات عاليه لإختيار قائد الشاحنة المؤهل والقادر والمدرب من جميع النواحي.

2- اعتماد نظام النقاط في المخالفات المرورية وتقديم حوافز تشجيعية للسائقين المتميزين والإستفادة من التجارب الناجحة في بعض الدول بخصوص هذا المجال.

3- عمل برنامج وطني لرفع كفائة مباشري الحوادث ورافعي البيانات ومحققي الحوادث لتحسين مدخلات تقارير الحوادث للخروج بنتائج واقعية لما لها من دور في تحليل بيانات الحوادث والظهور بحلول مناسبة.

التوصيات المتعلقة بالجانب الهندسي

1. التركيز على المشاريع الإستباقية للأماكن المتوقع فيها وقوع الحوادث المرورية  Proactive safety” ” لمعالجتها وعدم الانتظار لتصبح بقع سوداء وأماكن لوقوع العديد من الحوادث الجسيمة” blackspots ” .

2. التركيز على سلامة الطرق الأكثر حيوية وكثافة للمركبات في المملكة ، وذلك بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة للحد من الحوادث المرورية.

3. وضع معايير واشتراطات لإعتماد المشاريع الهندسية الخاصة بالطرق والمرور والتقاطعات والدوارات للتأكد من سلامتها ومراعات معايير السلامة العالمية.

التوصيات المتعلقة بالجانب التوعوي والتدريبي

1- تلخيص اوراق عمل اللقاء ونشرها على موقع الجمعية للاستفادة من آراء الخبراء في هذا السياق.

2- الاهتمام بالجوانب التربوية المتعلقة بالسلامة المرورية للمراحل العمرية المبكرة للاطفال ومن ذلك تقديم برامج إلكترونية مبتكرة ومواد تعليمية وألعاب لزرع مفهوم السلامة المرورية لديهم.

3- إقامة حملات وبرامج توعوية لزيادة الوعي بأهمية السلامة المرورية تتضمن التعريف بالمخالفات المرورية وقيمتها بعده لغات.

4- تطوير مناهج تعليم القيادة في الشقين النظري و العملي والتأكد من أهلية القائمين بالتدريب بقدارتهم على القيام بهذه التدريبات وعمل اختبارات معيارية لقياس مهارات المتدرب وقدرتة على القيادة في الطرقات.

5- وأخيرا انشاء معرض ومركز مروري توعوي وتدريبي دائم في المدن الرئيسية في المملكة توظف فيه كل وسائل التقنية الحديثة ويضم في جوانبه كل ما يتعلق بالسلامة المرورية من معلومات ومبادرات وافلام و صور  واحصائيات وبرامج تدريبية. يتم انشاء هذا المركز وتمويله من الجهات المنظمة لهذا الملتقى اولا ثم تتاح الفرصة للاخرين للمشاركة والدعم. يتم تنظيم  برامج تدريببة و زيارات منتظمة لهذا المركز من الجهات الحكومية  والمدارس والجامعات والشركات و غيرها. يمكن ان نبدا النموذج الاول في المنطقة الشرقية ثم تعميمه على باقي المدن بعد نجاح الفكرة وتجريبها في الواقع علما بأن الفكرة نالت استحسان العديد من الجهات المنظمة لهذا الملتقى.

تتقدم اللجنة العليا للملتقى بجزيل الشكر لراعي الملتقى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، ولجميع الجهات الداعمة والمنظمة والمشاركة في فعاليات الملتقى وللحضور الكريم. وكلنا أمل في أن يتم الاستفادة من مشاركات وتوصيات هذا الحدث الذي جمع العديد من النخب والكوادر المتخصصة والمهتمة في مجال السلامة المرورية، وبإذن الله سوف تستمر الجهود والعمل في مناسبات قادمة حتى نصل إلى تحقيق بيئة مرورية آمنة، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

• ورش العمل المصاحبة للملتقى:

تم عقد ورشة عمل لمعلمات ورائدات النشاط بمدارس المنطقة الشرقية ولمدة ثلاثة أيام بعنوان ” إعداد مدربات السلامة المرورية بالمدارس ” وقد استفاد من الورشة أكثر من 300 معلمة من 150 مدرسة من مدارس المنطقة الشرقية .

• الجلسات الحوارية:

تم عقد جلستين حواريتين ضمن فعاليات الملتقى بمشاركة ممثلين وقادة من مختلف الجهات الحكومية والأهلية، بعنوان:

1. العوامل البشرية في تخفيف الحوادث المرورية.

2. مبادرات النقل الذكي لتحسين السلامة المرورية.

• المعرض المصاحب للملتقى:

وقد تضمن الملتقى اقامة معرض مصاحب شارك فيه أكثر من 50 جهة من القطاعات الحكومية والأهلية، من داخل وخارج المملكة. وقد تم عرض أحدث التقنيات والابتكارات المتعلقة بتحسين مستوى السلامة المرورية وتحقيق بيئة آمنة ومستدامة.

• اتفاقيات شراكة:

▪ وعلى هامش الملتقى وبحضور صاحب السمو الملكي امير المنطقة الشرقية تم التوقيع على خمسة اتفاقيات شراكة وتعاون بين العديد من القطاعات الحكومية والأهلية في مجال السلامة المرورية شارك فيها كل من :

1. جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل

2. الجمعية السعودية للسلامة المرورية

3. أمانة المنطقة الشرقية

4. المؤسسة العامة لجسر الملك فهد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.