سمو أمير الشرقية : تعزيز ممارسات المسؤولية الاجتماعية تجاه البيئة و “الاقتصاد الدائري”

29

أهمية العمل وفق احتياج كل مجتمع .. ومعالجة الاحتياجات بنظرة شاملة

‏الدمام-جواهرالزهراني
نوه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية بما تضمنته رؤية المملكة 2030، من تركيز على الاهتمام بالبيئة، وتشجيع الممارسات المسؤولية للتعامل مع الموارد البيئية، والحفاظ على الغطاء النباتي، وتنمية المحميات الطبيعية
جاء ذلك خلال اطلاع سموه بمكتبه بديوان الإمارة مؤخراً على جهود مجلس المنطقة الشرقية للمسؤولية الاجتماعية، لتفعيل مخرجات ورشة عمل (البيئة والمجتمع) التي عقدها المجلس مطلع العام الحالي، قدمته أمين عام المجلس لولوة الشمري، وعدد من منسوبي المجلس، وذلك بالتزامن مع اليوم الدولي لحفظ طبقة الأوزون.
وأكد سموه أن الاهتمام بالإنسان وتنميته اجتماعياً، يرافقها بالدرجة الرئيسية الاهتمام بالبيئة التي يعيش فيها، والاهتمام بغرس ثقافة الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية، فالعمليات الصناعية ضرورة للتطور التقني، إلا أن ذلك لا يعني إغفال الجانب البيئي، والحرص على موائمة العمليات الصناعية مع أفضل المعايير البيئية، وتفعيل مفاهيم “الاقتصاد الدائري”، والتحول نحو تطبيق أفضل الممارسات في حماية البيئة، منوهاً بالدور الهام لحملات التشجير في زيادة الغطاء النباتي، بالإضافة إلى دورها في تحسين المشهد الحضري في المدن، وحمايتها من التصحر، مردفاً أن القطاع الخاص شريك رئيسي في الاستثمار في المبادرات البيئية، والصناعات الداعمة لحماية البيئة، مثل معالجة النفايات، وإعادة التدوير، والطاقة النظيفة، مشيراً إلى أهمية انطلاق المبادرات المجتمعية، من دراسة معمقة للاحتياج المجتمعي، ومعالجة الاحتياجات بنظرة شاملة، وبالشراكة مع مختلف الجهات، والاستفادة من التجارب العالمية المتقدمة في هذا المجال، متمنياً سموه للمجلس التوفيق في تحقيق أهدافه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.