35 ألف مستفيد من جمعية إيفاء لرعاية ذوي الإعاقة بالمنطقة الشرقية

41

المديرة التنفيذية : دعم سخي من ولاة الأمر ارتكز من رؤية 2030


أشاد المدير التنفيذي لجمعية إيفاء لرعاية ذوي الإعاقة بالمنطقة الشرقية أستاذة رنا طيبة بالدعم السخي من ولاة الأمر وحكومتنا الرشيدة في ملف الإعاقة، ارتكز على مجموعة قيم مستندة من رؤية 2030، من خلال العديد من البرامج التدريبية والتأهيلية داخل الجمعية،

مبينة أنه بلغ عدد المستفيدين 35 ألف مستفيد منذ نشاة الجمعية، فيما بلغ عدد المستفيدين من مركز الجبائر والأطراف الصناعية من عام٢٠١٥-٢٠٢٠م ١١٥٣٦مستفيد و٦٩٥ مستفيد من البرامج في مركز الرعاية إناث خلال الأعوام الثلاثة الماضية. .

وعن عدد حالات الإعاقة قالت طيبة يوجد من كل ألف شخص في المملكة العربية السعودية ٧١ شخص من ذوي الإعاقة حسب بيانات هيئة الإحصاء السعودية.

مشيرة إلى أن الجمعية تسعى من خلال رسالتها لتحسين جودة حياة الأشخاص ذوي الإعاقة وتمكينهم في المجتمع عبر حلول مبتكرة وكفاءات مهنية وشراكات فاعلة.

جاء ذلك خلال اللقاء الإعلامي لمنسوبي منتدى إعلاميات الشرقية تحت شعار “فوانيس رمضانية” في مقر جمعية إيفاء مساء أمس، ضمن مبادرتها الإعلامية للجمعيات الخيرية والمراكز المهنية.

وذكرت طيبة بأن الجمعية تمكنت من إطلاق منصة عزام وتحولت إلى منصة تعليمية إلكترونية لذوي الإعاقة، حيث تم إنشاء حسابات لطلاب الرعاية النهارية، و تحويل خمسين بالمئة من كل الجلسات والبرامج التدريبية عن بعد، حيث يتلقى المستفيدين تعليمهم عن بعد، كما طورنا من الكادر التعليمي حتى يتمكنوا من تطوير قدراتهم التدريبية.

وعن مدى تعاون الأسر مع الجمعية أشارت إلى دور الأهل أفضل مما كان عليه في السابق، وذلك بفضل وسائل الإعلام و انتشار الوعي بأهمية التحول الرقمي في تقديم الخدمات، بينما دور الأهل في التدخل المبكر مازال منخفض؛ وذلك لعدم متابعة أطفالهم في النمو السليم ومعرفة تفاعل الطفل حيث أن الأم أصبحت في ظل المعرفة التي تحتم عليها الإطلاع على كل المستجدات والتطورات التي تساهم في الحد من الإصابة في سن مبكر .

وناشدت الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي و الصحف الإعلامية بتغيير لغة الإعلام من خلال نقل الصورة الحقيقية لذوي الإعاقة وعدم إطلاق مصطلحات الشفقة والعطف عليهم، مبينه بأن الاتفاقيات الدولية والأمم المتحدة أقرت الحقوق الدولية واعتمدت مسمى الأشخاص ذوي الإعاقة.

وفي الختام عبرت رنا طيبة عن شكرها وتقديرها لمنتدى إعلاميات الشرقية والمبادرة التطوعية التي تؤكد حرص الإعلاميات على إيصال الرسالة الإعلامية للمجتمع وأن الجمعية صوت لقضايا الإعاقة و يفخر هذا الصرح الشامخ بحمل قصص نجاحات متعددة للأشخاص من ذوي الإعاقة.

كما أوضحت رئيسة منتدى إعلاميات المنطقة الشرقية هيا العبيد بأن المبادرة سلسلة من المبادرات السابقة التي قام بها المنتدى ،حيث استهدفت مبادرة هذا العام عدد من الجمعيات الخيرية والمراكز المهنية ،وذلك من باب الشراكة المجتمعية ومد جسور التعاون والتواصل الاعلامي لإبراز أنشطتهم وأعمالهم الخيرية التي ساهمت بها بشكل بارز في المجتمع .

مشيرة إلى أن المنتدى سعى لتسليط الضوء على تلك الإنجازات وتقديم الأعمال الرائدة لفئات عزيزة على المجتمع .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.